المضادات الحيوية وطفلك

يجب أن يعرف الآباءوالأمّهات أن استخدام المضادات الحيوية عندما لايكون هناك حاجة لها قد يسبب ضررا للأطفال.
المضادات الحيوية هي أدوية تستخدم لعلاج الالتهابات وتستهدف البكتيريا
لا الفيروسات و قبل وصف المضادات الحيوية يمكن لطبيب طفلك معرفة ما اذا كان المضاد الحيوي
هو الدواء المناسب لعلاج الالتهاب لدى طفلك.


أسئلةوأجوبه

س: طفلي يعاني من نزلة برد شديدة. لماذا لا يصف الطبيب مضاد حيوي؟
ج:نزلات البرد تسبّبهاالفيروسات والمضادات الحيويةتستخدم بشكل خاص للعدوى التي تسببها البكتيريا. وبصفة عامة،فإن اعراض البرد الأكثر شيوعا  مثل سيلان الأنف، والسعال، والاحتقان،هي أعراض خفيفة وتتحسن هذه الأعراض دون استخدام أي أدوية.
س: الا تتحول بعض نزلات البرد إلى التهابات بكتيرية؟ فلماذااذن الانتظار لبدءالمضاد الحيوي؟
ج: في معظم الحالات،العدوى الفيروسيه لا تتحول الى عدوى بكتيرية.
واستخدام المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات الفيروسية قد يؤدي  إلى الالتهابات التي تسببها البكتيريا المقاومة للعقاقير.
 أيضا قد يتعرض طفلك للإسهال أو غيره من الآثار الجانبيةفإذا تعرض  طفلك للإسهال او لاحظتي وجود دم في البراز، أو آثار جانبية أخرى أثناء فترة تناول المضادات الحيوية، فاتصلي بطبيب الطفل.

س: ألا يعتبر وجود المخاط الأصفر أو الأخضر علامة على وجود التهاب بكتيري؟
ج: أثناء نزلات البرد، من الطبيعي لإفرازات الأنف أن تكون أكثر لزوجة وأن تتغير من اللون الشفاف  إلى الأصفر أو الأخضر وتستمر هذه الأعراض غالبا  لمدة  تقارب العشرة أيام.

التهاب الجيوب الأنفية هو المصطلح الذي يعني التهاب بطانة الأنف والجيوب الأنفية وقد تسببه الفيروسات أو الحساسية ،وايضا يمكن للبكتريا أن تسبب ذلك.

وهناك بعض الدلائل على أن لأمراض الجهاز التنفسي بسبب البكتريا فاستمرارالالتهاب لمدة أطول من 10 ايام، أو إذا كان طفلك يعاني من كحة أو
مخاط أخضر وحمى بدرجة حرارةأعلى من 39 درجة مئوية لمدة لا تقل 3 أو 4 أيام،فإن هذا قد يكون علامة على التهاب الجيوب الأنفية البكتيري.

وإذا أصيب طفلك بالتهاب الجيوب الأنفية البكتيري (وهو عادةليس شائعا)،فإنه سيحتاج
إلى المضاد الحيوي وقبل أن يصف الطبيب المضاد الحيوي ،سوف يسأل عن علامات الالتهاب الأخرى ويقوم بفحص طفلك للتأكد من أن المضاد حيوي هو الدواء المناسب.
س: أليس المفترض أن المضادات الحيوية هي العلاج  لالتهابات الأذن؟
ج: لا يتم علاج جميع التهابات الأذن بالمضادات الحيوية ويزول مالا يقل عن نصف حالات التهابات  الأذن بدون المضادات الحيوية.
وإذا لم يكن طفلك يعاني من حرارة عاليةأو ألم  حاد في الأذن ، فقد يوصي طبيب طفلك بالإكتفاءبالملاحظة في البداية.

ولأن الألم غالبا ما يكون العرض الأول والعرض الأكثر إزعاجافإن طبيب طفلك قد يوصف زدوية لتخفيف الألم.

وتعتبر أدوية الأسيتامينوفين والإيبوبروفين من الأدويةالتي قد تساعد على تخفيف الكثير من الألم ويمكن صرفها دون وصفة طبيةولكن يجب التأكد من استخدام الجرعة المناسبة لعمر طفلك ووزنه وفي معظم الحالات،يتحسن الألم والحرارة في اول يوم أو يومين.
هناك أيضا قطرات الأذن التي قد تخفف من ألم الأذن لفترة قصيرة، ويمكنك سؤال طبيب طفلك عن مدى حاجةطفلك لهذه القطرات
ولاينصح بإستخدام مزيلات الاحتقان ومضادات الهيستامين فهذه الأدوية لاتساعد في إزالة الإلتهاب كما إنها لاينصح بها للأطفال صغار السن.

وقد يحتاج طبيب طفلك الي وصف المضادات الحيوية إذا كان طفلك يعاني من الحرارة العالية المستمرة، وألم الأذن المتزايد، ووجود علامات الالتهاب الحاد في طبلة الأذنين.

س: ألا تستخدم المضادات الحيوية لعلاج جميع حالات التهاب الحلق؟
ج: لا، فأكثر من 80٪ من التهاب الحلق سببها إلتهابات فيروسية.
وإذا كان طفلك يعاني من آلام الحلق وسيلان الأنف، والسعال وبحة الصوت،فقديكون الفيروس هو السبب المحتمل ولن يكون هناك حاجة إلى فحوصات.

وينبغي استخدام المضادات الحيوية فقط لعلاج التهاب الحلق الناجمة عن بكتريا تدعي مجموعةالبكترياالعقدية (أ) وهذا النوع من الالتهابات يؤثر عادة على الأطفال في سن المدرسة وليس الأطفال في العمد الأقل من 3 سنوات.

وإذا شك طبيب طفلك في هذا النوع من التهاب الحلق بناء على الأعراض، فإنه ينبغي دائما إجراء اختبار مسحة الحلق وإذا كان الاختبار إيجابيا،فيجب تناول المضادات الحيوية.