كيف تهدئ طفلك كثير البكاء

يبكي الأطفال لأسباب مختلفة. والبكاء طريقة الاطفال ليخبرونا بما يحتاجون إليه ويمكن ان يكون الجوع هو السبب او بلل الحفاظ او انها طريقة لجذب الانتباه

ما هو المغص؟

المغص كلمة لوصف البكاء المستمر للأطفال الأصحاء ويكون من الصعب اسكاتهم ولا يعرف بالضبط ما هو السبب في ذلك ولكن يعتقد ان السبب هو عدم اكتمال نمو الأمعاء وعموما فان هؤلاء الأطفال رغم كونهم يبكون كثيرا الا انهم ينمون بشكل طبيعي ولكن لا يمنع ذلك من استشارة الطبيب في حال انزعاجكم من ذلك وذلك لاستبعاد أي أسباب أخرى 

كم نسبة الأطفال الذين يعانون من المغص؟

:حوالي 1 من كل 5 أطفال يعانون من المغص ولكن يختلف كل طفل عن الآخر ولكن عموما

المغص يبدأ عند عمر الاسبوعين الى اربعة اسابيع ويبلغ ذروته عند عمر الستة اسابيع 

المغص عادة يبدأ بالتحسن عند سن الثمانية اسابيع

المغص عادة ما يزول عن سن الثلاثة الى الاربعة أشهر ولكن قد يستمر الى عمر الستة أشهر

كيف يمكنني معرفة ما إذا كان الطفل قد يعاني من المغص؟

الطفل الذي يعاني من المغص قد تكون لديه هذه الأعراض بكاء شديدا في بعض الاحيان قد يستمر الى ثلاث الى خمس ساعات يوميا وبين هذه الفترات يكون الطفل طبيعيا

ويمكن التنبؤ بها في كثير من الاحيان بأوقات البكاء حيث تكون في نفس الوقت كل يوم وحيث تكثر نهاية النهار او بالليل

عندما كان يبكي الأطفال قد يلاحظ إطلاق الغازات ورفع السيقان وشدهم للخارج

كيف يمكن تهدئة الطفل عند نوبات المغص؟

فيما يلي بعض الطرق التي قد تهدئ الطفل عند نوبات المغص وقد نحتاج الى ممارسة هذه الطرق أكثر من مرة لنعرف ماهي الطرق التي قد تساعد على ذلك

لفّ الطفل ببطانية كبيرة ورقيقة لمساعدة الطفل على الاحساس بالأمان (اسال الطبيب او  الممرضة عن الطريقة الصحيحة لذلك

حمل الطفل بين ذراعيك ووضع جسمه على الجانب الايسر لتسهيل عملية الهضم او على بطنه مع المسح على الظهر برقّة وإذا نام الطفل يجب وضعه دائما على ظهرة في سريره

تشغيل الاصوات المريحة التي قد تذكّر الطفل بوقت وجودة بالرحم كصوت المروحة الهادئ او تسجيل لنبضات القلب

حمل الطفل والمشي فيه او الهزّ الرقيق وهذه قد تذكّرة بأوقات وجوده في الرحم

تجنّب الارضاع المفرط للطفل وعدم اعطاء الرضعة التالية قبل ساعتين ونصف الى ثلاث ساعات

اذا لم يحن وقت الرضاعة فيمكن اعطاء الطفل مصاصة او مساعدته لوضع اصبعه في فمه فقد يساعد مص الطفل للمصاصة او لأصبعه على تهدئته

إذا كانت حساسية الحليب هي السبب فقد يساعد تغيير نوع الحليب في التخفيف من المغص

الاطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية قد يتحسن المغص لديهم عند تغيير الام بعض عاداتها الغذائية كالتقليل من احتساء القهوة او منتجات الحليب وإذا لم يلاحظ تحسن ملحوظ يمكن للام ان تعود الى احتساء تلك المنتجات. وقد يساعد الامتناع عن الاغذية الحارة او المسببة للغازات كالبصل او الكرنب وان كانت هذه الطريقة ليست مثبتة علميا

اما بالنسبة للأطفال الذين يرضعون رضاعة صناعية فقد يتحسن المغص عند تغيير نوعية الحليب بواسطة الطبيب

يفضل الاحتفاظ بسجل يوضح اوقات نوم طفلك واستيقاظه واوقات رضاعته واوقات بكائه وكم يستغرق لشرب الحليب فقد يساعد ذلك طبيبه لتشخيص المشكلة

يفضل عدم زيادة مدد النوم في النهار عن ثلاث ساعات ويفضل ايضا توفير الجو الهادئ للطفل اثناء الليل بتخفيف الاصوات والاضواء

اسباب اخرى للبكاء المفرط

الجوع

البرد او الجو الحار

بلل الحفاظ

الاستفراغ الكثير او الارتجاع

الحرارة او اعراض المرض كالخمول

الاستثارة بالأصوات العالية او الإضاءة المزعجة

او الملل وقد يساعد المشي فيه او هزه برفق

الأدوية 

يفضل عدم اعطاء الطفل أي ادوية للمغص نظرا لكون المغص ظاهرة طبيعية ولايصاحبه الم وانما يبكي الطفل بسبب التقلصات والغازات ولكن اذا كان الأمر مزعجا جدا للأمهات فيمكن تجربة التالي

المواد الطبيعية المهدئة كاليانسون وشاي الاطفال ولكن يفضل عدم الاكثار منها واستخدام القليل منها اثناء الليل نظرا لان المغص يزداد اثناء الليل

الادوية التي تكسر فقاعات الغازات ولايمتصها الجسم كدواء دينتينوكس او انفاكول او الادوية المشابهة

يمكن ايضا استخدام منتجات البكتريا الصديقة كمنتج بيوقايا فقد اثبتت بعض الدراسات فعاليتها لعلاج المغص عند الاطفال

ماذا تفعلين عند الارهاق من بكاء الطفل؟

عندما تحاولين تهدئة الطفل ولكن لا تنجحين في اسكاته فقد تحتاجين الى راحة فقد تكون مهمة اسكات الطفل مهمة صعبة وخصوصا عندما تكونين مرهقة جسديا او نفسيا ولذلك فعندما تعانين الى هذه الدرجة فقد تساعد الاشياء التالية في تخفيف الوضع عليك

استرخي وتنفسي بعمق لدة خمسة الي عشر دقائق

ضعي طفلك في مكان امن كسريرة دون لحاف واخرجي من الغرفة الى مكان اخر ودعيه يبكي لمدة عشر الى خمسة عشر دقيقة

حاولي ان تقومي ببعض الانشطة التي قد تهدئك كالاستماع للموسيقى او التحدث بالهاتف الى صديقة او القيام ببعض المهام المنزلية

إذا لم تحسي بالراحة بعد، القي نظرة على الطفل دون حملة وعاودي ماكنتي نقومين به الى ان تهدأي

يمكنك الاتصال بطبيب طفلك فقد يكون هناك سبب اخر للبكاء المستمر

حاولي ان تكوني صبورة ويبقى التأكد من كون الطفل في مكان امن هو الشي المهم وتأكدي انه من الطبيعي ان تحسي بالغضب والتضايق ولكن حاولي دائما ان يبقي ذلك تحت السيطرة وتذكري دائما ان هز الطفل بعنف او ضربه لن يحل المشكلة ابدا

© 2019 By Dr Fahad Alharbi

جميع الحقوق محفوظة